السبت، 8 أكتوبر، 2011

دعاء الرسول ص ع س عندما رجع من الطائف:



"  اللهم انى اشكو اليك ضعف قوتى و قلة حيلتى و هوانى على الناس انت رب المستضعفين و انت ربى الى من تكلنى؟ الى بعيد يتجهمنى ؟ ام الى عدو ملكته امرى؟! ان لم يكن بك على غضب فلا ابالى اعوذ بنور وجهك الذى اضاءت له الظلمات و صلح عليه امر الدنيا و الاخرة من ان تنزل بى غضبك او يحل على سخطك لك العتبى حتى  ترضى و لا حول ولا قوة الا بك " 

عندما رجع من الطائف (وكان ذلك بعد وفاة خديجة رضي الله عنها وعمه ابوطالب فنالت قريش منه مالم تنل في حياة عمه) بعد ان رده اهل الطائف وسخروا منه واغروا به سفائهم فلحقه الصبيان ورموه بالحجارة حتى ادموا قدميه الشريفتين,فدخل بستانا قريبا من مكة كان لكفار قريش ابني ربيعه , فجلس عليه الصلاة والسلام تحت اشجارها وقد صعبت عليه نفسه والتجأ الى من بيده ملكوت السماء والارض ,, ودعا بهذا الدعاء واراد الله له الاجابة اللحظية فبعدما خرج من البستان جاءه جبريل يستأذنه لملك الجبال ان يهلك مكة باطباق الجبال عليهم ولكن الرسول بابي هو وامي اخذته الرحمة والرأفة وقال (بل ارجو ان يخرج الله من ظهورهم من يعبد الله ولايشرك به شيئا) او كما قال صلى الله عليه وسلم ولم ينسى الله عبده فكافئه بمعجزة الاسراء والمعراج بعدها ببضعة ايام.(هذه القصة باختصار)
على فكرة الدعاء جميل جدا ودائما اردده واجد راحة نفسية عظيمة بعده.

صلاح البدير

1   2   3   4   5   6